الاتحاد الأوروبي يدعم لبنان: #بالفعل

عندما باتت آثار النزاع في سوريا على لبنان واضحة في عام 2012، كانت ردة فعل الاتحاد الأوروبي سريعة للوقوف إلى جانب لبنان. ووضع العدد المتزايد للسكان بشكل كبير في لبنان عبئاً كبيراً على المجتمعات المحلية والبنى التحتية اللبنانية، والتي كانت في الأصل منهكة قبل الأزمة السورية. وبهدف التخفيف من بعض الضغوط في البلدان المجاورة لسوريا، تم تخصيص مبالغ مالية كبيرة، بما في ذلك للبنان، حيث يعود الدعم بالفائدة على المجتمعات اللبنانية الفقيرة واللاجئين من سوريا على السواء.
وبشكل عام، ومنذ بداية الأزمة، خصصت المفوضية الأوروبية حوالي 790 مليون يورو على شكل مساعدات للمجتمعات اللبنانية الفقيرة واللاجئين من سوريا.

  • 247 مليون يورو لتوفير وصول المجتمعات اللبنانية الفقيرة واللاجئين من سوريا على السواء إلى الخدمات الأساسية (الخدمات الصحية، والوصول إلى الخدمات التعليمية، والمياه، وخدمات الإمداد بالماء والإصحاح والنهوض بالنظافة والصحة) من خلال آلية الجوار الأوروبية
  • 142 مليون يورو من صندوق مداد الائتماني لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين الأطول أمداً لتمكينهم من التكيف والتعافي ولدعم المجتمعات المضيفة اللبنانية من خلال زيادة وصول اللاجئين إلى التعليم والتدريب، بالإضافة إلى الخدمات المعيشية وخدمات الإمداد بالماء والإصحاح والنهوض بالنظافة والصحة
  • 42 مليون يورو من آلية المساهمة في الاستقرار والسلام لتلبية احتياجات القدرة على التكيف الأطول أمداً للمدنيين المتأثرين من المجتمعات اللبنانية المضيفة واللاجئين.
  • 356 مليون يورو من المساعدات الإنسانية (المساعدات الأساسية، والحماية، والأمن الغذائي، والمسكن والمواد غير الغذائية)

أهداف دعم الاتحاد الأوروبي

  • "نحمي ونساعد الفئات اللبنانية الفقيرة واللاجئين من سوريا”
  • نساعد لبنان على التخفيف من وقع الأزمة من خلال تلبية الاحتياجات المتوسطة والطويلة الأمد
  • "ندعم البلديات الأكثر عوزاً في تحسين بنيتها التحتية وتعافيها الاقتصادي"
  • "نساهم في تقديم الخدمات الأساسية على غرار التعليم العام المجاني، والرعاية الصحية الأولية والثانوية، وحماية الطفل والمرأة، والدعم النفسي والاجتماعي فضلاً عن الوصول إلى خدمات الإمداد بالماء والإصحاح والنهوض بالنظافة"
  • "ندعم الحوار مع الحكومة اللبنانية وقدرات المؤسسات اللبنانية الحالية المسؤولة عن إدارة الأزمة على المستويين الوطني والمحلي"

تتلاءم جميع المبادرات الممولة من الاتحاد الأوروبي مع الأولويات المحددة في خطة لبنان للاستجابة للأزمة. ويجري تنفيذ المساعدات بصورة رئيسية من خلال وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية اللبنانية والدولية والسلطات المحلية. وتُبذل جهود كبيرة لضمان التنسيق الوثيق والدور المتزايد في الاستجابة للحكومة اللبنانية والإدارات المحلية، فضلاً عن جهات معنية لبنانية أخرى على غرار المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص. وتمثل أحد العناصر الأساسية للاستجابة في الشراكة بين الفاعلين الدوليين والوطنيين والمحليين. حقق دعمنا نتائج واعدة. اطلعوا على القطاعات لمعرفة ما حققناه من خلال تمويلنا حتى اليوم.

التعليم

الصحة

المياه وخدمات الصرف الصحّيّ والنظافة الصحّيّة

الحماية

المساعدات الإنسانية

الدعم المقدّم للحكومة اللبنانيّة والدعم المجتمعي

  • التعليم هو مجال التدخل الرئيسي لدعم الاتحاد الأوروبي للبنان في التعامل مع تداعيات الأزمة السورية. وللفترة الممتدة بين عامي 2012 و2016، خصص الاتحاد الأوروبي حوالي 100 مليون يورو لدعم وصول الأطفال السوريين إلى التعليم النظامي ولدعم قدرات وزارة التربية والتعليم العالي. ويتمحور التركيز حول الدعم من خلال المدارس الرسمية اللبنانية، ودعم أنشطة الحضانات وبرامج الشباب. وفي حين أن التركيز يتمحور حول التكامل ضمن التعليم النظامي (الدوام الأول والدوام الثاني)، ثمة أيضاً برنامج تعليمي غير نظامي مهم (برنامج تعلم مسرّع، وصفوف إكمال، وصفوف لتعليم الكتابة والحساب ومحو الأمية أساسية). وتساعد الأنشطة التعليمية الأطفال السوريين واللبنانيين على السواء. كما تستخدم أموال الاتحاد الأوروبي لتأهيل المدارس، وتدريب المعلمين، وأنشطة التوعية، وتقديم المستلزمات التعليمية وتمويل صفوف الدوام الثاني. وستستمر أنشطة الدعم التعليمية خلال السنة المقبلة 2016-2017، من خلال تمويل بجزئة الأكبر من صندوق مداد الائتماني.



    للمزيد من المعلومات, انقر هنا.

  • يقدم الاتحاد الأوروبي مساعدات كبيرة لقطاع الصحة العامة بموجب برامج مختلفة ممولة بقيمة إجمالية تصل إلى حوالي 88 مليون يورو لمواجهة تداعيات الأزمة السورية على لبنان. ويساهم تمويل الاتحاد الأوروبي في دعم قدرة السلطات اللبنانية على تلبية الاحتياجات الصحية الأساسية للفئات الفقيرة في المجتمعات المضيفة. ويوفر تمويل الاتحاد الأوروبي المستلزمات الطبية المناسبة لـ218 مركز رعاية صحية أولية، والاستشارات الطبية بتكلفة مقبولة وجلسات التوعية الصحية، واللقاحات الروتينية والمعدات الطبية ذات الصلة والأدوية بغض النظر عن الجنسية أو الجنس أو العمر. كما تخزن مراكز الرعاية الصحية الأولية أدوية الأمراض المزمنة بتمويل من الاتحاد الأوروبي. وتدعم المديرية العامة للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية التابعة للمفوضية الأوروبية (إيكو) وصول اللاجئين السوريين إلى الرعاية الصحية الثانوية وتغطي الحالات الطبية المنقذة للحياة والحالات الجراحية. وسيجري تقديم دعم إضافي في عام 2016 من خلال صندوق مداد الائتماني لتحسين الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأولية على المستوى المجتمعي.



    للمزيد من المعلومات, انقر هنا.

  • أدّت استضافة اللاجئين في عدد من المناطق اللبنانيّة إلى زيادة الضغط على الموارد الاقتصاديّة والاجتماعيّة للمجتمعات اللبنانيّة التي كانت أساسًا تعاني من الفقر. كما أدّت الأعداد الهائلة للاجئين إلى زيادة الطلب على إدارة المياه والنفايات الصلبة، علمًا بأنّ الاتّحاد الأوروبيّ يموّل حاليًّا مشاريع خاصّة بالبنى التحتيّة للنفايات الصلبة والمياه ومياه الصرف الصحّيّ بقيمة تناهز 159 مليون يورو. يعمل الاتّحاد الأوروبيّ على تحسين نفاذ المستضعفين إلى مياه صالحة الشرب النظيفة والآمنة وإلى بنى تحتيّة محسّنة في مجال خدمات الصرف الصحّي. أدّى التمويل الذي وفّره الاتّحاد الأوروبيّ من بين جهات أخرى إلى بناء منشآت معالجة النفايات الصلبة والمطامر، إضافةً إلى بناء شبكات إمداد المياه أو إعادة تأهيلها، وتنظيف الينابيع وتحسين حمايتها، وإنشاء خزّانات المياه والآبار الأرتوازيّة. كما تمّ استحداث قنوات للريّ وإعادة تأهيلها، وإنشاء البنى التحتيّة لمياه الصرف الصحّيّ أو تحسينها، إلى جانب الدعم المؤسّساتيّ الموفَّر للحكومة اللبنانيّة.



    للمزيد من المعلومات, انقر هنا.

  • يسعى الاتحاد الأوروبي من خلال الدعم الذي يقدّمه إلى تعزيز قدرة مؤسّسات الدولة اللبنانية على توفير الخدمات الاجتماعيّة للفئات الأكثر هشاشة في البلد. ويهدف هذا الدعم إلى مساعدة المؤسسات والمنظّمات والهيكليات اللبنانية الحالية على مواجهة تداعيات الأزمة السوريّة على لبنان وضمان نفاذ الاشخاص الأكثر ضعفًا بشكل كافٍ للخدمات. وتجلّت أبرز نتائج دعم الاتحاد الأوروبي لقطاع الخدمات الاجتماعيّة عبر الشراكة بينه وبين وزارة الشؤون الاجتماعيّة ومنظّمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بهدف إطلاق "الخطة الوطنيّة لحماية النساء والأطفال في لبنان" ( في تشرين الأوّل/أكتوبر 2014). وفي إطار هذه الخطّة، قدّم الاتحاد الأوروبي خدمات وصلت قيمتها إلى 10 مليون دولار أميركي بالإضافة إلى الدعم المباشر المقدَّم لوزارة الشؤون الاجتماعية والذي بلغ 5 مليون دولار أميركي. وساهمت هذه المساعدات في تقوية قدرات الوزارة وفي تطوير عدّة مجالات من عملها مثل حماية الأطفال والعنف القائم على النوع الاجتماعي والصحّة، وذلك بهدف تحسين سبل العيش والتخفيف من خطر الهشاشة التي يعاني منها الاشخاص الأكثر تهميشًا. وقدّ تمّ تقديم هذه الخدمات عبر 57 مركزًا للخدمات الإنمائيّة (من أصل 200 مركز منتشر في البلاد). هذا وركّز دعم الاتحاد الأوروبي على تعزيز قدرات المجتمعات المحلّيّة ومنظّمات المجتمع المدني المعنيّة. وفي إطار خدمات الاستجابة الإنسانيّة، استمرّت الوكالة الأوروبية الإنسانيّة ECHO بالتركيز على حماية اللاجئين السوريّين على صعيدَي المناصرة والمساعدة بغية تحسين وضع اللاجئين. وبهدف مواجهة النزعة السلبيّة المتزايدة المرتبطة بحماية اللاجئين، خصّصت ECHO منذ 2012، 32.3 مليون يورو لمجال الحماية لتلبية حاجات اللاجئين المتأثّرين بالقيود السياسية المتعلّقة بوضعهم القانوني والذين هم ضحيّة العنف والاستغلال. وقد شملت المساعدات تقديم المشورة القانونية والمساعدة والخدمات الخاصّة المقدّمة للناجين من العنف وهيكليّات الحماية المجتمعيّة بالإضافة إلى آليات الإحالة بهدف الوصول إلى عدد أكبر من اللاجئين المستضعفين.

    للمزيد من المعلومات, انقر هنا.

  • منذ عام 2012، خصصت المفوضية الأوروبية 269.1 مليون يورو من التمويل الإنساني للبنان للاستجابة لمواجهة تداعيات الأزمة السورية. وشملت المساعدات الإنسانية 750,000 نسمة مع التركيز على اللاجئين الأكثر فقراً الذين يعيشون في أسوأ ظروف السكن أو في أقسى ظروف العوز الاجتماعي والاقتصادي. وساهمت المساعدات الإنسانية من الاتحاد الأوروبي خصوصاً في المساعدات النقدية حتى تتمكن الفئات الفقيرة من تلبية احتياجاتها الأساسية، والرعاية الصحية الثانوية للحالات الطبية المنقذة للحياة، والحماية والمسكن (بما في ذلك المياه والصرف الصحي) لتحسين الظروف المعيشية للعائلات التي تعيش في مساكن لا ترتقي إلى المستوى المطلوب. وتبقى الحماية قطاعاً حيوياً لناحية الاستشارات والمساعدة والخدمات القانونية للناجين من العنف.



    للمزيد من المعلومات, انقر هنا.

  • يسعى الاتحاد الأوربي من خلال الدعم الذي يقدّمه إلى تعزيز قدرة مؤسّسات الدولة اللبنانية على توفير الخدمات الاجتماعيّة (مثل التعليم والصحّة وحماية الأطفال) للفئات الأكثر هشاشة في البلاد. نحن نهدف إلى بناء وتعزيز قدرة المؤسّسات اللبنانيّة والمنظّمات والهيكليّات القائمة على مواجهة تداعيات الأزمة السوريّة على لبنان وإلى تمكين المجتمعات المحلّيّة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي عبر ضمان نفاذ الفئات الأكثر هشاشة للخدمات. وتندرج النشاطات التي يموّلها الاتحاد الأوروبي في هذا المجال في إطار الأولويّات التي تمّ تحديدها من خلال الحوارات المنظّمة مع مجموعات واسعة من منظّمات المجتمع المدني والإدارات المحلّيّة.



    للمزيد من المعلومات, انقر هنا.

الشركاء

يسعى الاتحاد الأوربي من خلال الدعم الذي يقدّمه إلى تعزيز قدرة مؤسّسات الدولة اللبنانية على توفير الخدمات الاجتماعيّة (مثل التعليم والصحّة وحماية الأطفال) للفئات الأكثر هشاشة في البلاد. نحن نهدف إلى بناء وتعزيز قدرة المؤسّسات اللبنانيّة والمنظّمات والهيكليّات القائمة على مواجهة تداعيات الأزمة السوريّة على لبنان وإلى تمكين المجتمعات المحلّيّة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي عبر ضمان نفاذ الفئات الأكثر هشاشة للخدمات. وتندرج النشاطات التي يموّلها الاتحاد الأوروبي في هذا المجال في إطار الأولويّات التي تمّ تحديدها من خلال الحوارات المنظّمة مع مجموعات واسعة من منظّمات المجتمع المدني والإدارات المحلّيّة. وتتماشى النشاطات التي يموّلها الاتحاد الأوروبي مع "خطة استجابة الحكومة اللبنانيّة" التي تمّ إقرارها نتيجةً لتدفّق اللاجئين من سوريا والتي تمّ إدراجها في الاستجابة الدوليّة كجزء من خطط الاستجابة الإقليميةّ التي تنفّذها مفوّضيّة الأمم المتّحدة السامية لشؤون اللاجئين بالإضافة إلى خطّة الاستجابة الوطنيّة القطاعيّة الأولى.

الشركاء الحكوميون

المنظمات الدولية

المنظمات غير الحكومية الدولية

  • h

المنظمات غير الحكومية اللبنانية

The information set out in this microsite covers the activities of the Delegation of the European Union to the Republic of Lebanon in light of the Syrian Refugee Crisis in Lebanon, from its beginning up until January 2017. Neither the European Union nor any of its partners may be held responsible for the use which may be made of the information contained therein.

  • Copyright 2017 European Union - Lebanon
  • Designed & Developed by WonderEight